السوق العالمي

شركات تبتكر أنماطا جديدة لمواكبة متغيرات سوق العقار فى الخليج

بهدف إنعاش الاستثمار العقارى فى الوحدات الجديدة، استبقت شركات التطوير العقارى فى منطقة الخليج، انطلاق معرض عالمى، فى دبى، فى 11 سبتمبر المقبل، بإطلاق خطط ترويج وعروض مغرية، وإتباع أنماط جديدة تعتمد على خطط مرنة للتمويل، فى ظل التحديات التى يواجهها القطاع، منها دخول لاعبين جدد وارتفاع المنافسة.

ولفتت صحيفة “الحياة”، بحسب ما نقلته عنها شبكة “العربية” الإخبارية، إلى أن القطاع العقارى بمنطقة الخليج يواجه متغيرات جديدة، بعضها إيجابى، ومنها ما هو سلبى.

ونقلت الصحيفة، عن خبراء، قولهم، إن الدورة الحالية من المعرض العالمى، تنطلق فى وقت بات القطاع العقارى فى منطقة الخليج من أكثر القطاعات حيوية بعد تراجع أسعار النفط، إذ يبلغ متوسط النمو السنوى للقطاع نحو 10%، بعائد سنوى للمستثمرين ما بين 7 و12%.

وتتربع دولة الإمارات على رأس دول المنطقة فى استقطاب الاستثمارات الأجنبية بالقطاع العقارى، وتعد كل من الإمارات، والسعودية، من أكثر الأسواق العقارية تطوراً فى المنطقة، مدعومة بعوامل عدة، أبرزها تسارع النمو السكانى، وتزايد الاستثمارات الأجنبية والاستقرار السياسى والاقتصادى، إضافة إلى ارتفاع العائد على الاستثمار، واستقبال عدد من الفعاليات الكبرى.

وأشارت تقارير محلية ودولية، إلى أن السوق العقارية فى السعودية تشهد نشاطاً ملحوظاً فى العرض والطلب، رغم التراجع الذى شهدته منذ مطلع السنة، حيث أنهت الشهر الجارى بانخفاض سنوى فى إجمالى قيمة صفقاتها بلغ 40.2% عند أقل من 14.8 مليار ريال (4 مليارات دولار)، مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضى.

واستبقت بعض شركات التطوير العقارى فى منطقة الخليج، المعرض الدولى، بتوظيف التكنولوجيا للترويج لعقاراتها، من خلال استخدام التصوير ثلاثى الأبعاد لمنتجاتها، بهدف إطلاع زبائنها على تفاصيل الوحدات بشكل كامل ودقيق من دون الحاجة إلى زيارة الموقع.

ومن جهتها، أعلنت دائرة الأراضى والأملاك فى دبى، أن عدد المشاريع العقارية التى دشّنت منذ مطلع العام 2016 وخلال النصف الأول من العام الحالى، بلغ 88 مشروعاً، نحو 68 منها بقيمة 21 مليار درهم، خلال النصف الأول من العام الحالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *